... لقد تم تغير تصميم المنتدى ارجوا ان يكون نال اعجابكم و اذا واجدهت اى نشاكل راسلونى ... محمد عادل

    القائمه بالمواضيع التى لايجوز نشرها

    شاطر

    واحد عايش
    عضو مبتدا
    عضو مبتدا

    ذكر
    عدد المساهمات : 13
    نقاط : 3018
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/07/2010
    العمل/الترفيه : مدرس
    المزاج : عادى

    القائمه بالمواضيع التى لايجوز نشرها

    مُساهمة من طرف واحد عايش في الجمعة يوليو 16, 2010 1:49 pm

    [center][/بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله

    ارجو من الاداره بعد الموافقه

    على هذا الموضوع يثبت فى القسم الاسلامى

    ام بعد







    أخوتى فى الله احدثكم اليوم فى موضوع هام جدا
    وارجوا ان تتقبلوة بصدر رحب
    وفهم عميق وان تكون غايتنا جميعا العمل بما يرضى الله

    اخوتى واحبائى فى الله

    انطلاقا من قول الرسول الكريم

    (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيتة)

    قمت بانشاء الموضوع الذى بين ايديكم




    اخوانى فى الله سأتكلم عن موضوع شائك

    لا يخفى على احدكم انى اتخذ موقف منة منذ البداية
    استنادا على بصيرتى

    وتاكيدا استنادا فى المرحلة الثانية على ردود علماء الدين فى مثل تلك المسألة

    والذين عارضوها وبشدة


    لن اطيل عليكم


    الموضوع هو
    كل مايتعلق بمواضيع سجلك دخولك باية أو حديث
    أو أى طاعة

    فتحديد ذكر معين فى وقت معين لم يحددة الشرع هو بدعة
    ومن المحدثات
    وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فى النار
    واعلم ان الجميع يحمل نوايا طيبة ويقصد التقرب الى الله

    لكن اخوتى لابد من تحرى الفعل حتى نتاكد من شرعيتة
    فقد تكون نيتنا التقرب الى الله ويحدث العكس

    وكثير منكم سيقول لى انما الاعمال بالنيات
    نعم اخى بالنيات
    ولكن كيف تواجة الخالق وانت يسير ورائك الكثيرون هل تستطيع حمل وزرهم
    وساعرض عليكم بعضا من اراء علماء الدين

    السؤال:

    انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء إلى أن يسجل كل عضو حضوره بالتسبيح والتحميد والتكبير ، وبعضها تدعو إلى أن يذكر كل عضو اسمًا من أسماء الله الحسنى، وبعضها تدعو إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فما حكم الشرع في مثل هذه المواضيع؟


    الجواب:

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

    فإنَّ العمل المذكور في السؤال، وهو جمع عدد معين من الصلوات على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من خلال الدخول على مواقع معينة على الإنترنت أمرٌ حادثٌ، لم يفعله النبي -صلى الله عليه وسلم- ولا أحدٌ من أهل القرون المفضلة من الصحابة والتابعين، الذين كانوا في غاية الحرص على الخير والعبادة.

    ولم يُنقل عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه عقد هذه الحِلَق أو أمر الناس بإقامتها، كما لم يُنقل عن أحد من أصحابه أنهم أقاموا الحِلَق أو أمروا بإقامتها من أجل هذا العمل مع أنهم كانوا أشد الناس حباً له وطاعةً لأمره واجتناباً لنهيه.

    وعلى كل حالٍ فإن اجتماع هؤلاء في بعض مواقع الإنترنت من أجل الصلاة على النبي -صلى الله عليه وسلم- أمر مبتدع ليس له أصل في الدين، سواء أكان من قبيل الذكر الجماعي إذا كانوا يجتمعون في وقت واحد، أم لم يكن كذلك بأن كانوا يجتمعون في أوقات متفرقة.

    ومن زعم أن هذا النوع من الذكر شرعي فيقال له: إن النبي -صلى الله عليه وسلم- إما أن يكون عالماً بأنه من الشرع وكتمه عن الناس، وإما أن يكون جاهلاً به وعلمه هؤلاء الذين يقيمونه اليوم.

    وكلا الأمرين باطلٌ قطعاً؛ لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- بلَّغ كلَّ ما أمر به ولم يكتم من ذلك شيئاً، كما أنه أعلم الناس بالله وبشرعه.

    وبهذا يتضح أن هذا العمل ليس من الشرع، وهو من الأمور المحدثات التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: "إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة". أخرجه أبو داود (4607) والنسائي (1578).

    وقد تكلم كثيرٌ من أهل العلم عن حكم الذكر، وبينوا المشروع منه والممنوع منه، ومن ذلك ما أشار إليه الأخ السائل من فتاوى الشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ محمد بن عثيمين -رحمهما الله تعالى-.

    والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    الشيخ أحمد بن عبدالرحمن الرشيد




    اخوانى فى الله الان تعلمون الحكم

    اللهم بلغت اللهم فاشهد




    اخوانى الغير مقتنعين حتى الان باراء العلماء
    تعلمون هذا الحديث

    عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم


    هنا استطيع القول ان طالما تشككنا وخرج علينا العلماء باقوال تؤكد رفضهم
    فما علينا سوى البعد عنها
    center]
    avatar
    محمد عادل
    مدير و مراقب عام
    مدير و مراقب عام

    ذكر
    السرطان
    الحصان
    عدد المساهمات : 386
    نقاط : 4691
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ الميلاد : 25/06/1990
    تاريخ التسجيل : 17/03/2011
    العمر : 28
    الموقع : القاهرة
    العمل/الترفيه : طالب
    المزاج : رايق اوى

    رد: القائمه بالمواضيع التى لايجوز نشرها

    مُساهمة من طرف محمد عادل في الخميس أبريل 14, 2011 11:53 am

    100*100 :56:

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 25, 2018 11:11 am